الصوت المرتفع والانتقاد المستمر من أشكال العنف
الصوت المرتفع والانتقاد المستمر من أشكال العنف
article comment count is: 0

7 صور للعنف في مساحات العمل.. وكيفية التعامل معها

مساحات العمل مثل أي مساحات اجتماعية، تولد حركة وتفاعلات أو “ديناميكيات” بين أفرادها في التواصل، ومثل أي مجتمع فقد تكون ديناميكيات التواصل بين أفراده صحية أو مدمرة تقع تحت بنود التنمر والتعدي على المساحات الشخصية للأفراد.

وقد يظهر العنف في مساحات العمل في أشكال قد يعتبرها البعض مظاهر طبيعية للتفاعلات في بيئة العمل التي عادة ما تكون مشحونة وسريعة ومضغوطة، ولكن بحسب منظمة العمل الدولية العنف في أماكن العمل يتضمن كل أشكال وصور الإيذاء النفسي والبدني، ومن بينها الأشكال والصور التي سنسردها ونشرح كيفية التعامل معها.

  • الصوت المرتفع

مكان العمل قد يكون مكانًا خصبًا للدراما والخلافات في حالة عدم تناغم الفريق، لذلك قد تتعرض إلى العمل مع زميل أو مدير قد يستخدم الصوت المرتفع والهجوم غير المبرر للحصول على ما يريده منك أو من أي شخص آخر.

كيفية التعامل: لا تنخرط في الشجار ولا ترفع صوتك، قم بهدوء بتكرار كلامك/طلبك وأخبره أنك لن تقبل أن تستمر في النقاش حتى يخفض صوته، وفي الأغلب سيفعل إن كان صوتك هادئًا حقًا، ولو رفض اترك المكان بهدوء وأرسل شكوى إلى الموارد البشرية ومديره.

  • وجهان لشخص واحد

بعض زملاء العمل والمديرين قد يكونوا ودودين معك، يثنوا على كفاءتك وعملك في مواجهتك، لكن تجده يرسل إيميل بعكس ما قاله لك، يتعمد إحراجك، محاسبتك، أو إنكار ما قلته أو ما فعلته، قد تقع في الفخ مرة أو مرتين وتشكك فيما لم تكن يقظًا بما يكفي لتوثيقه، لكن هذا الشخص يقوم بخداعك والتلاعب بك.

كيفية التعامل: انتظر بعض الوقت ساعة أو ساعتين أو انتظر لليوم التالي، ولا ترد على اتهاماته أو تعليقاته عن طريق الإيميل أو في الاجتماع، لكن قم بالذهاب إلى مكتبه وواجه بشكل شخصي بما قاله، فهذا النمط من الأشخاص لا يحب المواجهات المباشرة، وعادة ما يكون من الأسهل عليهم أن يحتمي بالتواصل غير المباشر.

  • يسرق مجهودك أو ينسبه إلى نفسه

هل حدث وأن سرق زميل لك فكرتك وقدمها بدلًا منك، أو نسب عملك له دون ذكر لدورك أو ما صنعته؟ ماذا لو كان مديرك؟

كيفية التعامل: قم بمواجهته بشكل صريح، واطلب أن يقوم بذكر مجهودك وإرجاع حق الملكية الفكرية وأن ينسبها لك، وفي الأغلب هذا النمط من الأشخاص يظن أن صاحب الحق سيحرج من المواجهة، في حالة رفضه لذلك قم بجمع البيانات والأدلة التي تدل على ملكيتك للفكرة أو لمجهودك وعملك، لا سيما لو كانت رسائل بينك وبينه واطلب مقابلة فردية مع أحد المسؤولين من الموارد البشرية أو مع مدير على درجة أعلى.

  • التدخل في مهامك بدون حق

قد يشعر أحدهم بالتهديد منك أو يود أن يشعرك أن ما تفعله سهلًا ويمكن لأي شخص أن يفعله، خاصة لو كان يود أن يظهر كالشخص الذي يقوم بكل شيء، وعلى أفضل الأحوال من الممكن أن يكون شخصًا يود بالفعل مساعدتك لكنه يساعدك بطريقة تتخطى حدود مهامه وتتعدى على حدود مهامك، لا أحد يحب أن يكون مراقبًا أو محاطًا بالتعليقات بشكل مستمر بدون داعي، فقد تجده يعدل على عملك أو يعطي تقييمه على مشروع تعمل عليه.

كيفية التعامل: رحب بمعطياته وإضافاته وأخبره أنك بالفعل تجمع اقتراحات الجميع وأنك سترجع إليه إن احتجت إلى المزيد من التفاصيل، مارس سلطتك على مهامك ومسؤولياتك وضعه في حجمه أو مكانه بشكل غير مباشر، وبهذه الطريقة تضع له حدود واضحة وتتجنب أي صدامات حول معطياته بما ليس له داعي.

  • مدير أو زميل يشاركك معلومات أكثر مما تود معرفته

هناك زميل قد يود أن تكونا أصدقاء وبالتالي يشاركك بالكثير ويطلب منك أن توافق على إضافته على مواقع التواصل الاجتماعي أو يلح في أن توافق على خططه ليوم العطلة، إن كنت تود أن تصبحوا أصدقاء فالأمر متبادل، لكن ماذا لو كان ما يشاركه لا تود معرفته من الأساس؟

كيفية التعامل: هذا النمط من التواصل يحتاج منك أن تكون حازمًا وواضحًا، أن ترفض الرد على أسئلته الشخصية وتوضح له بشكل واضح ولطيف في نفس الوقت أنك لا تود معرفة المزيد عنه، أو أنك لا تود إجراء صداقات حاليُا مع زملاء العمل.

  • زميل يهاجمك

بيئة العمل المليئة بالسلوكيات المؤذية قد تجد فيها شخص أو أكثر يمارس العنف السلبي، وباختصار هو أن يقوم شخص بالهجوم على شخصك بطريقة وفي وقت وظرف يمنعك من الرد أو المواجهة، كأن يضع ذلك في نطاق مزاح في وقت الراحة، وفي وقت لا تتوقع منه هجوم مثل ذلك، وفي الأغلب قد لا يتوافر لديك رد حاضر بذهنك لتضعه عند حده.

كيفية التعامل: لا تقم بالرد على الفور، ولا تتفاعل مع مزاحه بما يؤذيك، إن كان ذلك في مجموعة وتشعر بالتهديد فقط يكفي أن تنظر لهذا الشخص بشكل مباشر بدون إبداء أي تفاعل مع ما قاله على الأقل، أما لو كنت في حال تستطيع فيه الرد، خذ وقتك لثوان ولا تبرر أو تشرح أي شيء ولا تدافع عن نفسك، ولكن اسأله سؤالًا فيما قاله، استفسر عما يقصده وأطلب منه توضيحًا لما قاله، بذلك تحول مزاحه إلى جد وسيتجنب توجيه هجومه إليك.

  • الانتقاد المستمر والمقارنة بموظفين آخرين

تمامًا كالزوج الذي يقارن زوجته بموديل الإعلانات طالبًا منها أن تكون مثالية، فالمدير الذي ينتقد باستمرار ويجعل من ثنائه ومدحه جائزة صعبة المنال، فالانتقاد المستمر والتقليل من مجهود العاملين يحبط ويثبط من هممهم ويجعل العمل في ذاته عبئًا نفسيًا يجعلهم يعملوا بدافع الخوف أو تجنب المشاكل، لا الإبداع أو الاهتمام أو الرغبة في تحقيق الأفضل.

كيفية التعامل: قد تكون نجاحات الشركات الأخرى دافع كافي لبذل المزيد، لكن تذكر أنك موظف في هذا المكان لست مضطرا لاحتمال الضغط والانتقاد المستمر بدون أي بادرة تشجيع أو تقدير لمجهود ك، فهذا النوع عادة ما يجعل تشجيعه ومدحه صعب المنال، ليضمن بذلك أن تبذل أقصى ما عندك. هذا المدير  يتغذى على احتياجك للقبول والتقدير، خاصة لو كان تقديرًا صعب المنال، إلى جانب رفع شكواك التي قد تكون ليست الأولى، قم بالبحث عن وظيفة في مكان آخر، فبيئة العمل التي يديرها شخص كثير الانتقاد قد تؤدي بك إلى الاحتراق وربما الاكتئاب.

في النهاية، عليك أن تعلم أنه ليس عليك احتمال بيئة عمل مؤذية أو مدمرة لصورتك عن نفسك، هناك دومًا مكان يمكنك أن تضيف إليه دون أن يأخذ منك صحتك وراحة بالك.

اترك تعليقاً