article comment count is: 3

خطوة بخطوة: كيفية تنفيذ المشروعات البحثية للطلاب

في إطار الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية للوقاية من أي تداعيات سلبية لفيروس كورونا المستجد، قرر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم استبدال الامتحانات بمشروع بحثي للنجاح، وذلك للطلاب من الصف الثالث الابتدائي وحتى الصف الثاني الإعدادي.

وأضاف شوقي أن الطالب يستطيع أن يقوم بالمشروع بمفرده أو بشكل جماعي “بحد أقصى 5 طلاب” وذلك في الفترة الزمنية من 9 أبريل وحتى 15 مايو2020.

سيتم تقديم مشاريع البحث على المنصة التي أتاحتها وزارة التربية والتعليم، ولأن فكرة مشروع البحث جديدة تمامًا على الطلاب ولم يتم اعتمادها من قبل إليكم بعض النصائح من أجل إتمام الأبحاث المطلوبة على أفضل نحو ممكن:

ابتعد تمامًا عن اجتهادات جروبات الأمهات

انتاب أولياء الأمور وخاصة الأمهات حالة من الذعر فور إعلان الوزير عن استبدال الامتحانات بمشروع البحث، ووسط هذه الحالة من خوف الآباء وهلع الأمهات تنتشر بشكل كبير على وسائل التوصل الاجتماعي الشائعات والاجتهادات حول كيفية القيام بمشروع البحث، وهو الأمر الذي حذر منه الدكتور طارق شوقي في تصريح له بأن أغلب ما يُنشر على الإنترنت حول طريقة إعداد المشاريع البحثية لا أساس له من الصحة.

مواقع التواصل وجروبات الأمهات ليست مصدرًا موثوقًا، يجب متابعة بيانات وزارة التربية والتعليم حول جميع التفاصيل المتعلقة بالمشاريع البحثية، ويمكن الإطلاع على كافة التفاصيل من خلال الفيديو التالي:

فيديو وزارة التربية والتعليم

فيديو وزارة التربية والتعليم

Geplaatst door ‎رئاسة مجلس الوزراء المصري‎ op Donderdag 9 april 2020

عدم الاستعانة بالمراكز الخاصة بالكمبيوتر

كلمة “بحث” موسوعية للغاية ومتشعبة تشمل أي عمل إبداعي منظم يرتكز على تحسين المعرفة وتطويرها، ولكل نوع من أنواع البحوث طريقه الخاص في المعرفة اعتمادًا على الهدف المطلوب، والمشروع البحثي الذي حدده وزير التربية والتعليم له طريقة خاصة ولهذا فالاستعانة بالمراكز الخاصة بالكمبيوتر لن تجدي نفعاً كما أنها تعتبر غشًا، وينطبق الأمر ذاته على اللجوء لشخص من أجل عمل البحث خاصة وأن الأبحاث المتشابهة سيتم رفضها ونتائج الأبحاث يجب أن تختلف من مجموعة لأخرى.

كيفية عمل مشروع البحث

في البداية على الطالب أن يختار مشروعه البحثي من ضمن قائمة المشروعات التي أعلنتها الوزارة عبر موقعها الإلكتروني يوم 9 أبريل 2020، وبعد اختيار موضوع البحث سيتعين على الطالب أن يضع عناصر المشروع البحثي والتي تتكون من: المقدمة، الموضوع، النتائج والملاحظات ثم قائمة المراجع وأخيراً أسماء الطلاب المشاركين في البحث في حال كان المشروع جماعياً.

توفر الوزارة مهلة زمنية حوالي شهرين من أجل إتمام البحث وهي مدة كافية للتعمق في الموضوع المختار وتناوله من كافة الزوايا الممكنة، جدير بالذكر أن اتقان القيام بالأبحاث مهارة سيحتاجها الطالب لبقية حياته وليست مهمة عليه التخلص منها فحسب، فطوال الحياة المهنية وأيا كان المجال الذي سيحترفه الطالب سيحتاج دائماً إلى إجراء الأبحاث.

الاستعانة بمحركات البحث الأكاديمي والعلمي

رغم أن محرك البحث جوجل يعد أقوى محرك بحثي في العالم إلا أن نتائجه المتباينة قد لا تلبي احتاجيات الطلاب الراغبين في إنجاز أبحاث أكاديمية متقنة، ولذلك من الأفضل للطلاب الاستعانة بمصادر بحث أكاديمية متخصصة مثل Google Scholar الذي يقدم قدرًا كبيرًا ومعمقًا من المادة العلمية بطريقة سهلة للبحث، كما يمكن من خلال Google Scholar البحث داخل المقالات والأبحاث العلمية وملخصات الكتب.

كما يمكن للطلبة أيضاً الاستعانة ببعض المواقع الإلكترونية المساعدة في عملية البحث مثل:

البدء بعملية الكتابة

بعد تقسيم عناصر المشروع البحثي وإجراء عملية البحث على الإنترنت، تأتي العملية الأهم وهي كتابة البحث المطلوب، وتجدر الإشارة إلى أن الطالب لا يمكنه أبدًا النسخ من المصادر الموجودة على الإنترنت ولكن عليه أن يقرأ المصادر جيدًا ويستوعبها ثم يبدأ الكتابة بأسلوبه الخاص.

إجراء الأبحاث ليس بالأمر الصعب على الإطلاق، إذ يجب أن يضع الطالب في اعتباره أن الأمر ليس مفزعًا كما أنه ليس جديدًا فهو يقوم بالكثير من عمليات البحث على الإنترنت على مدار اليوم؛ ما هو أفضل هاتف؟ ما هو تقييم فيلمه المفضل على المواقع العالمية وهكذا، كل ما في الأمر أن البحث المدرسي هو عملية بنائية تتطلب الكثير من الخطوات وليس خطوة واحدة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

آخر التعليقات (3)