مجموعة من الطلبة الجامعيين- مسارات
مجموعة من الطلبة الجامعيين- مسارات
article comment count is: 0

خلال سنوات الدراسة.. كيفية الاستعداد لسوق العمل

نقضي عقدين كاملين في التعليم، قبل أن نتلمس خطواتنا الأولى في سوق العمل، ما أن نعمل ندرك أننا لم نكن على درجة كافية من الاستعداد، لم ندرك أننا نستطيع استثمار بعض الوقت في الاستعداد، وفرض مهاراتنا، لا الخضوع لشروطه، السطور التالية قد تكون خريطتك المستقبلية لبناء مسار مهني في سنوات تعليمك.

المنظومة التعليمية

المؤسسة التعليمية، مقدم الخدمة التعليمية، طالب الخدمة التعليمية، المناهج، الأدوات، القوانين والتشريعات، المباني التعليمية وقاعات التدريس، كل ما سبق عناصر تتكامل معًا لتشكل منظومة التعليم. تتفاعل ويؤثر كل منها على الآخر، وتحرص دولًا عديدة على تكامل تلك العناصر مع احتياجات سوق العمل، والمجتمع، وسبل التفاعل مع البيئة المحيطة والحفاظ عليها.

الشركاء

خارج دائرة المنظومة التعليمية المباشرة، هناك دائرة أخرى من الشركاء، تتمثل في مؤسسات المجتمع من جمعيات وأندية وشركات ومؤسسات دينية ومؤسسات أعلامية وغيرها، بالإضافة إلى الشريك الأقوى، أسرتك، والتي تلعب دورًا مهمًا في تشكيل شخصيتك واهتماماتك، وربما توجيهك أحياناً. ويسعى الشركاء إلى الاستثمار فيك باعتبارك المستقبل، وتهيئة الظروف المناسبة لذلك.

من أنا؟

أثناء طفولتك تكون أسرتك أكثر ما تتفاعل معه، وتشكل اهتماماتك، وقناعاتك، وكذلك طبيعة ما تتعرض له من عوامل أخرى، مثل التلفزيون، ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت عنصرًا مهمًا في السنوات الأخيرة. ولن يمر وقت طويل قبل أن تسأل نفسك من أنا؟ وما طبيعة شخصيتي؟ وما اهتماماتي الحقيقية التي تعبر عني؟

ماذا أريد؟

لن يمر وقت آخر قبل أن تسأل نفسك، هل أميل إلى صناعة محتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ أم إلى القراءة والاطلاع؟ أم إلى بذل مجهود بدني؟ سواء في صورة نشاط رياضي أو حرفة يدوية. هل لديك شغف بالعلوم والطبيعة؟ هل تحب الرياضات الذهنية؟ هل تميل إلى المعادلات أو الحسابات والرياضيات؟

كيف أبدأ؟

إجابتك على الأسئلة السابقة تحدد اهتماماتك بوضوح، أنت تحب كرة القدم، بجانب التعليم وتحصيل الدروس وحضور الدروس الخصوصية، اشترك في فريق كرة القدم بمدرستك، أو النادي، أنت تريد الانضمام إلى فريق الأشبال في ناديك المفضل، هذا اختيارك ومسارك الذي اخترته، ستعمل بجهد لكي لا يتعارض مسارك التعليمي مع مسارك الرياضي.

تنمية المهارات

منذ نعومة أظافرك تحب التاريخ، تحرص على ألا تفوت فرصة رحلة مدرسية أو أسرية إلى المتحف المصري، تطلع على موسوعات التاريخ، تتابع أفلامًا وثائقية على YouTube، تلتحق بالشعبة الأدبية في الثانوية العامة، تريد أن تصبح مرشداً سياحياً، أو عالم مصريات، وتلتحق بكلية الآثار أو قسم الآثار وربما التاريخ بكلية الآداب.

الفعاليات والأنشطة

لا تستطيع إخراج المسائل الحسابية من رأسك، تلتحق ببرامج تنمية الذكاء، وتشارك في مسابقات الطلاب، وتجمعات تلك الأنشطة، الفيزياء تجري في دمك، تتخيل نفسك في غرفة تحكم كبيرة في وكالة NASA الفضائية، ستلتحق بالشعبة العلمية في الثانوية العامة، تمهيداً لدخول الهندسة أو العلوم، أنت على بعد خطوات من تحقيق حلمك.

دورات اللغة

إتقان أكثر من لغة ليس خيارًا اليوم، ويتلاقى ذلك مع حبك لتعلم اللغات، أنت متأثر بفرق K pop الكورية، وتستهويك المسلسلات الكورية، تهتم بمعرفة أخبار كوريا وما وصلت إليه من منجزات، تشترك في دورة اللغة الكورية بالمركز الثقافي الكوري، توثق علاقاتك بأصدقاءك الكوريين، يومًا ما ستسافر كوريا وتبدأ حياتك هناك.

أكثر 5 مهارات شخصية مطلوبة في سوق العمل
أكثر 5 مهارات شخصية مطلوبة في سوق العمل

المنح الخارجية

لا يتعارض حبك للغة الألمانية مع حلم صناعة المحتوى، تريد أن تصبح إعلاميًا، خلف الكواليس أو أمام الكاميرا، تعرف أن ألمانيا توفر منحًا دراسية في مجالات الإعلام، صحافة الفيديو، الأفلام الوثائقية، غرف الأخبار، تتابع موقع التبادل العلمي المصري الألماني، تتعلم اللغة الألمانية بجانب دراستك، الآن تستطيع التقديم على تلك المنحة.

الحلم يتحقق

ليست سنوات الدراسة نزهة ترفيهية، تستيقظ مبكراً، تذهب إلى المدرسة ثم الجامعة، تذهب إلى مركز الدروس الخصوصية، تعاني من الالتزام بجدول التمرين، الأمر يتطلب مزيدًا من الجهد، عندما تحقق حلمك، ستكون راضٍ عن نفسك، عندما تجد ما بذلته من جهد جعلك على قدر المسؤولية، ومتسق مع اللحظة، ومع مسارك المهني.

أقرأ أيضا: الأنشطة الطلابية في الجامعة.. الطريق الأسرع لأول وظيفة

اترك تعليقاً