article comment count is: 0

6 خطوات للتسويق الشخصي

كنا قد تناولنا في التدوينة السابقة مفهوم التسويق الشخصي، واليوم سوف نجوب سوياً في جولة أكثر تفصيلاً، لنتعرف سوياً على الخطوات التي علينا أن نتخذها سوياً للبدء في التسويق الشخصي.

قبل كل شئ عليك أن تعي جيداً أن كلمة التسويق في حد ذاتها هي المفتاح الذي سوف تبدأ منه كل شئ.

لنبدأ بالتخيل أن معك منتج جديد بصدد الصدور، أول شيء يتعين عليك الاهتمام به هو خصائص هذا المنتج والميزة التنافسية فيه، والتي تميزه عن ما يشبهه من منتجات، بعد ذلك يتعين عليك دراسة السوق للبحث عن الفجوة التي لم تستطع سائر المنتجات أن تملئها.

إذا اجتزت هذه المراحل يكون عليك أن تعرف من هم جمهورك المستهدف تبحث عن كيفية الوصول لهم ليعلموا أنك السبيل لسد هذه الفجوة.

هل تخيلت الأمر؟ عظيم .. لنخوض الآن في الخطوات بالتفصيل.

  • الخطوة الأولى| اعرف نفسك.

حضر كمية من الأوراق وجهز قلمك وابدأ في تقسيم الورقة لأربع خانات، خانة لنقاط قوتك وخانة لنقاط ضعفك، خانة للفرص التي أمامك وخانة للتهديدات التي تواجهك وتمنعك من تحقيق أهدافك.

اكتب كل شئ تعرفه عن نفسك في هذه الخانات، ثم قم بتوصيل نقاط القوة مع الفرص لصناعة حلول. ونقاط الضعف والفرص لابتكار وسائل لتطويرك وتقليل الفجوات التي تواجهك. كن محايد وإيجابي، لا داعي لتضخيم الذات ولا التقليل منها.

  • الخطوة الثانية| راجع نفسك.

أهم ما يساعدك في عملية التسويق الشخصي هو أن تكون شخصاً محترف تتعاملة بإحترافية ولك كاريزما فعالة. راجع نفسك وابحث في كل نقاط التواصل لك مع الآخرين، ماذا يمكن أن يهزم هذه الصورة ويهزها. راجع بريدك الإلكتروني هل عنوانه إحترافياً؟ راجع منشوراتك على السوشيال ميديا، العالم المهني الآن مهتم جداً بوسائل التواصل الإجتماعية، احذف كل ما هو عنصري او سياسي قد يدينك ويهز الصورة التي تحاول أن ترسمها لنفسك.

  • الخطوة الثالثة| قم بوضع هدف.

لماذا ترغب في تسويق ذاتك؟ ما الهدف الذي تود تحقيقه؟ ضع كل أهدافك وتذكر أهمية أن تكون أهداف ذكية (محددة وقابلة للقياسة ويمكن تحقيقها و منطقية ومربوطة بوقت زمني محدد).

  • الخطوة الرابعة| اصنع محتوى هادف.

ما هي رسالتك التي ترغب في إيصالها لجمهورك المستهدف؟ اصنع محتوى هادف قم فيه بنقل خبراتك المهنية. الكل له خبرات قابلة للنقل حتى حديثي التخرج، يمكنك ان تتحدث عن الأنشطة الجامعية وضرورتها، قيمة التطوع وما يمكن إنجازه فيه. تحدث عن إنجازاتك وقصص نجاحك وكأنها أمثلة يمكن الإقتداء بها وتناقلها. العالم أصبح مفتوح والكل يميل الى مشاركة ما يراه لحظة بلحظة، لا تفوت الفرصة واصنع قصص قابلة للنشر والمشاركة.

  • الخطوة الخامسة| لكل مقام مقال.

أين تتواصل؟ اذا كنت على شبكات تواصل اجتماعية تحدث بود وبلغة بسيطة يستوعبها ويدركها الجميع، إذا كنت على شبكات تواصل مهنية إحترافية مثل لينكيدإن وجوبزيلا تحدث بطريقة إحترافية مهنية، تعبر عن مدى خبرتك وثقلك المهني وتلفت الأنظار لقدراتك المهنية.

  • الخطوة السادسة| قيم نتائجك.

كما ذكرنا في الخطوة الثالثة أن وضعك أهداف قابلة للتقييم والقياس، يجعلك قادر على تقييم نتائج خطواتك. قيم ما وصلت إليه، تعرف على عوامل الضعف وابحث عن طرق علاجها لتطوير خطتك في التسويق الشخصي لتعود للمسار الصحيح. اذا حققت نجاح ملموس، ضع يدك على تلك العوامل لزيادتها وتطويرها ومضاعفة نجاحها.

أقرأ أيضا:كيف ساعدني “فيديو السيرة الذاتية” في التسويق الشخصي؟

اترك تعليقاً