التسويق الشخصي
قواعد ذهبية للتسويق الشخصي
article comment count is: 0

9 قواعد ذهبية لتسويق شخصي ناجح

في كل مجال مهني هناك مجموعة أشخاص يعتبرون مشاهير ورواد هذا المجال، يعرفهم جيدًا كل العاملين بنفس المهنة ويحترمونهم ويعتبرونهم مَثَلُهُم الأَعْلَى وقدوتهم، والعنصر المشترك بين هؤلاء المشاهير هو أنهم مسوقون جيدون لأنفسهم، ولكي تصبح مثلهم يجب أن تتبع بعض القواعد التي ساروا عليها من قبلك لتخلق علامتك الشخصية.

1- رسالة محددة:

تقول كوبر هاريس، رائدة الأعمال الأمريكية ومؤسسة شركة Klickly، إنه يجب على كل شخص قرر أن يسوق لنفسه أن يحدد “الرسالة الرئيسية” التي يريد أن يوصلها للمجتمع الذي يستهدفه.

علامة هاريس التجارية الشخصية شهدت تحولًا كبيرًا من كونها ممثلة مشهورة ودخولها لمجال ريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا، وقد عالجت هذا التحول من خلال التركيز على رسالة واحدة في كل مرحلة.

إبقاء رسالتك مركّزة على الشريحة المستهدفة ستجعل من إنشاء محتوى حول علامتك التجارية الشخصية وجعل الآخرين يعرّفونك عملية سهلة وغير معقدة.

2- تصالح مع نفسك:

في عالم تسويق المنتجات، تقوم الشركات بتسويق مميزات حقيقية في منتجاتها وهو ما يعطي مصداقية في علامتها، وبنفس المبدأ، يجب عليك أن تستخدم في الدعاية التي تصنعها لنفسك العناصر والمهارات التي تمتلكها، فكن صادقًا متصالحًا مع ذاتك، ولا تظن أن تسويقك لما ليس فيك سيجعل وصولك سريعًا، لأنك إذا فعلت ذلك لن تصل من الأساس.

تقول مونيكا لين، رئيسة قسم التسويق في شركة Popular Demand، إن الجمهور يستطيع كشف الزيف والكذب بسهولة، لأن وسائل التواصل الاجتماعي تمكن المتابعين من التواصل المباشر مع الشخص واكتشاف مدى مصداقيته.

3-استخدم  الأسلوب القصصي:

أكثر استراتيجيات العلامات التجارية الشخصية فاعلية في هذه الأيام هي بناء وحكي قصة حقيقية، لأن الجماهير تحب أن تسمع قصة بشخصيات وتفاصيل حقيقية.

واحدة من أفضل الطرق لرواية هذه القصة هي من خلال المحتوى المكتوب أو الفيديو، بالنسبة إلى Pelpina Trip ، متخصصة في صنع وتسويق الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، “الطريقة الأكثر فاعلية للتواصل عبر الإنترنت هي الفيديو، ما عليك سوى استخدام هاتفك الذكي لإرسال رسائل فيديو لعملائك وإجراء اتصال شخصي مع العملاء المحتملين والتواصل مع زملاء العمل”.

4- الاستمرارية والاتساق:

التسويق الشخصي وخلق علامة تجارية هي عملية مستمرة، ويجب أن تواكب الأحداث وما يتعرض له الجمهور المستهدف، وهذا لا يعني أن الرسالة ستتغير فمن أهم الأشياء التي يجب أن تضعها نصب أعينك هي مسألة الاتساق بين المحتوى الذي تقدمه.

5- كن جاهزًا للفشل:

هل فعلت كل ذلك ثم فشلت؟ لا تقلق، الفشل شيء طبيعي جدًا في سوق العمل، ولكن اعلم أن الفشل دومًا له أسبابه، وأسباب فشلك في تسويقك لنفسك لن تخرج عن بعض الأخطاء في القواعد التي ذكرناها، والحل هنا هو أن تعيد الكرة من البداية مع بحثك عن الأخطاء في كل خطوة تعيدها من جديد، تجنب أخطاء الماضي، وابدأ من جديد، وحاول مرة أخرى إذا تكرر الفشل.

 6- اقتبس من النماذج الناجحة:

اتفقنا أن الهدف من كل ذلك هو أن تكون مشهورًا في مجالك مثل النماذج التي تراها قدوتك، ولذلك يمكنك أن تستمع إليهم كلما أتيحت الفرصة، وأن تتعلم منهم وتسير على خطاهم، فأسهل الطرق التي يمكن أن تنجح بها هو أن تتبع خطى الذين نجحوا من قبل، لذلك اتبع من قصص نجاحهم ما يلائمك، وطوره وسر عليه.

 7- شكِّل أسلوب حياتك:

بعد أن تبني خطاك على من سبقوك في النجاح، اجعل ما تعلمته أسلوب حياة لديك، حاول أن تطور من أسلوب حياتك بناء على ما تعلمته، بدلًا من أن تبني عملك وتسويقك له على أسلوب حياتك القديم، اجعلها فرصة لتطور من حياتك كلها، وليس عملك فقط، لأن وجودك بداخل حياة كاملة مكونة من عناصر النجاح في عملك هو ما يجعلك تصدق حلمك وتراه واقعًا، فيتحقق.

8- اجعلهم يتحدثون عنك:

مقدار المصداقية التي تتكون عند الناس عنك سيختلف بالطبع بين حديثك عن نفسك، وحديث الآخرين عنك، احرص على إظهار احترامك واجتهادك وقوة عملك للجميع، فأنت لا تعلم من سيتحدث عنك أمام فرصة عملك القادمة، يمكن أن يرشحك مديرك لعمل آخر، ويمكن أن يكون مرشحك هو زميلك، أو حتى أحد الموظفين بالأقسام الأخرى، ولذلك اظهر مدى جودة عملك للجميع.

 9- اترك إرثًا قبل رحيلك:

بعد أن تتبع كل هذه الخطوات، إذا تركت العمل، فاعلم أن فرصة عملك القادمة مسألة وقت لا أكثر، فقد تركت إرثًا كبيرًا لنفسك جعل الجميع يعرفك ويتحدث عنك وعن اجتهادك، وستكون جالسًا في منزلك وهناك العديد من الترشيحات التي يذكر فيها اسمك، فقط بسبب ما تركته من انطباعات في نفوس زملاءك ومديريك السابقين.

أقرأ أيضا:كيف ساعدني “فيديو السيرة الذاتية” في التسويق الشخصي؟

اترك تعليقاً