article comment count is: 0

“اربط الحمار مطرح ما يحب صاحبه”.. كيف تدير مديرك؟

انتهيت للتو من عملك، وتخطط للسفر مع عائلتك وأطفالك في عطلة نهاية الأسبوع، تغلق حاسبوك المحمول وتبعث برسالة إلى زوجتك تخبرها فيها بسرعة الاستعداد هي والأطفال وتهم بالخروج فرحًا وفجأة يهتز هاتفك بإيميل تندم بعد فتحه: “أحمد لدي بعض التعديلات على ما أرسلته من فضلك أرسل لي نسخة جديدة بعد التعديل في أسرع وقت ممكن”.

هل تمزح معي!! يتردد صوتك في المكتب وتنفعل بشدة لأنك تدرك أن ما قمت به في هذا المشروع جيد للغاية ولا يحتاج إلى أية تعديلات، لقد كنت فخورًا بشدة بإنجازه على هذا النحو، لماذا التعديل؟ وهنا تتذكر كلمة صديقك “اربط الحمار مطرح ما يحب صاحبه” ولكن هل يجب أن نتصرف دائماً هل هذا النحو؟ أو كيف ندير علاقتنا مع المدير؟

افهم مديرك جيدًا

ربما سألت نفسك كثيرًا من قبل أو تحدثت إليها قائلاً “إن النجاح سيكون أروع لو كان الأمر يعتمد فقط على ما أقوم به من عمل، ولكن الحقيقة أننا أحيانًا لا نرى الصورة الكاملة؛ عملنا قد يكون رائعًا بالفعل لأننا نراه من وجهة نظرنا الشخصية، أما المدير فلديه حسابات أخرى واعتبارات مختلفة ولذلك ربما يجب علينا أن نتفهم رأي المدير ونرى الأمور من زاوية أوسع وأشمل.

هل تطبق مقولة “اربط الحمار مطرح ما يحب صاحبه” في عملك؟

View Results

Loading ... Loading ...

تواصل مع مديرك بوسيلته المفضلة

التواصل الفعال هو مفتاح نجاح جميع العلاقات، وذلك المفتاح ليس أقل أهمية حين يتعلق الأمر بمديرك في العمل، ولهذا يمكنك محاولة معرفة الطريقة المثلى للتواصل مع مديرك حتى يخرج العمل في أحسن صورة.

هل طريقة التواصل الأفضل هي الإيميل أو الرسائل النصية أو التواصل وجهاً لوجه، وبعد معرفة الطريقة المثلى للتواصل يجب كذلك معرفة الوقت الأفضل فقد يكون المدير مشغولاً بمشروع آخر أو لديه خطط أخرى ولهذا معرفة الوقت المناسب للتواصل مهمة للغاية.

معرفة الطريقة الأمثل للتواصل مع المدير والوقت الأمثل من شأنها أن تقلل من عوامل تشتيته، وبالتالي سيمحنك حينها المدير تركيزه بالكامل وستتحدثان معًا حول التعديلات المطلوبة أو غيرها من الأمور بشكل أكثر فعالية.

تقديم الحلول

في مجال العمل، ستكون المشاكل موجودة معنا دومًا ولن تنتهي، وهنا يأتي دورك لا تكن جزءًا من المشكلة وعوضًا عن الشكوى فكر في الحلول دائمًا، وعندما تتحدث مع مديرك لا تبدأ فورًا بالشكوى ولكن تحدث عن الحلول، فلا شيء يزعج المدير أكثر من الاستماع إلى مشاكل العمل.

وعلى سبيل المثال، في حال حدوث مشكلة في العمل، في البداية يجب أن تحافظ على هدوئك ولا تفقد أعصابك حتى لو وصلت الأمور إلى حالة من الفوضى وانهار كل ما حولك، فقط ابق هادئًا لأن أذكى رد فعل يمكنك القيام به وقتها هو أن تكون مستقرًا، فقط اصنع لنفسك كوبًا من القهوة أو الشوكولاتة الساخنة وفكر بهدوء في الحلول.

وضع حدود صحية للتعامل

لا تكن متاحًا 24 ساعة للعمل ولا تقم بأي نشاط داخل أوقات العمل الرسمية إلا إذا كان العمل عاجلاً، وتعلم أيضاً كيف تعتني بنفسك، كن حازماً ولكن باحترام وذكاء وحنكة، لا تبرر أو تعتذر إذا لم تكن مخطئًا فقط حافظ على حدودك الصحية مع مديرك بهدوء وثبات واحترام.

كن إيجابيًا دائمًا

في أغلب مواقف العمل ابحث دائمًا عن الإيجابية؛ فكر وتصرف وتكلم بإيجابية وحين يشكو زملائك في الفريق أثناء الاجتماعات من بعض الأمور ابحثوا سويًا عن حل بديل وحاولوا قدر الإمكان أن تتصرفوا بروح الفريق واقترح دومًا بدائل مريحة هذا سيجعلك مميز بالنسبة لمديرك في العمل.

اجعل رئيسك ناجحًا

في علاقتك مع مديرك يجب أن يبقى هدفك دائماً أن تجعله ناجحًا لأن ذلك يجعلك ناجح، إذ لم يسبق لأحد أن أصبح عظيمًا بإفشال شخص آخر حتى إذا كان رئيسك في العمل سيئًا افعل ما بوسعك لدعم الأمور فحين ينجح العمل فذلك يعني أنك تستثمر في علاقة هامة وستصبح أفضل في المستقبل.

يجب أن تعرف أن علاقتك مع مديرك مستمرة فأنت تقريبًا تقضي بصحبته أطول وقت ممكن وكل مدير بالطبع مختلف عن الأخر ولذلك قم بأفضل ما لديك لتفهمه حتى يخرج العمل بشكل أفضل وتكون أيامك أقل ضغطًا.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً