إدمان العمل
احذر إدمان العمل إذا كنت تعمل في هذه المجالات
article comment count is: 0

احذر إدمان العمل إذا كنت تعمل في هذه المجالات

لا يخفى على الكثير منا الأثار المدمرة لإدمان العمل على حياتنا ومستوى انتاجيتنا وعلاقتنا الاجتماعية وصحتنا البدنية، والكلام هنا ليس كلام مرسل ولكن هناك العديد من الدراسات والأبحاث الأكاديمية التي اثبتت علاقات سببيه بين إدمان العمل وكثير من العواقب السلبية على الفرد وأسرته والشركة أو المؤسسة التي يعمل بها.

والسؤال هنا هو هل وظائفنا تستدعي القلق من هذا النوع من الإدمان؟ وكيف أعرف إذا كانت الوظيفة التي أقبل عليها أو أحب العمل بها يمكنها أن تذهب بي إلى حد الإدمان، هل الأمر يتعلق بعدد ساعات العمل فقط؟ أم هناك عناصر أخرى مختلفة بين الوظائف المتعددة؟

فيما يلي سنستعرض بعض أنواع الوظائف التي تعرض العاملين بها لهذا الخطر أكثر من غيرهم.

1- الوظائف المكتبية:

الوظائف المكتبية برغم ما تحمله من راحة وسهولة مقارنة بالأعمال التي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا، ولكنها تحتاج مجهودًا ذهنيًا حاضرًا معظم الأوقات، والمجهود الذهني هو دائمًا الدرجة الأولى في سلم إدمان العمل، وأقصد هنا الوظائف المكتبية من الدرجة الأولى مثل أن تكون محاسبًا، مهندسًا للحاسبات، أو أي وظيفة أخرى تجعلك جالسًا على مكتبك معظم الوقت.

هذا النوع من الوظائف يؤثر على صفائك الذهني، وعلى المدى الطويل تؤثر على صحتك العضلية والحركية، وصحة نظرك أيضًا، وعلى المدى الأبعد وفي مرحلة إدمانها يمكنها أن تشكل خطرًا كبيرًا عليك.

2- وظائف التفكير المستمر:

معظم الناس يظنون أنه طالما ليس هناك مجهودًا بدنيًا فلا ضرر، ولكن التفكير المستمر والعمل الثقيل للذهن أيضًا يمكنه أن يشكل ضررًا، فعلميًا لا يمكنك استهلاك ذهنك بدون راحة أكثر من ساعة واحدة، وهذا هو الحال في وظائف يمكن تسميتها “وظائف التفكير المستمر” مثل المحامي، المهندس، المعلم، والطبيب، وظائف تجعل تفكيرك طول الليل والنهار في مشكلات العمل وكيفية مواجهتها والتغلب عليها.

3-الوظائف الإبداعية والعمل الحر:

المشكلة الرئيسية بالنسبة للعمل الحر هو أنه ليس له وقت معين، يمكن أن تنتظر أيامًا بلا عمل، ويمكن ألا تستطيع مواكبة سرعة طلبات العمل الجديدة، وهذا يجعل من يشتغل به في توتر وحيرة دائمين، أو انشغال دائم دون توقف أو راحة، وهنا يكمن الخطر، الذي يمكن أن نجده أيضًا في الوظائف الإبداعية، تفكير دائم في الفكرة، الفكرة التي ستصنع لك قطعة فريدة من عملك، والتي يمكنها أن تأتيك أثناء نومك من فرط التفكير، ولهذا فإن الوظائف الإبداعية تصنع هاجسًا دائمًا لأصحابها يمكنه أن يشكل خطرًا عليهم على المدى البعيد.

أفرأ أيضا: هل أنت مدمن للعمل؟

5- وظائف الروتين الممتد:

وهنا أقصد الوظائف التي تجبر المشتغلين بها على تكرار نفس الأشياء بنفس النظم لساعات طويلة في اليوم، والمثال الأوضح على تلك الوظائف هم قادة القطارات وقطارات الأنفاق، وهذه الوظائف لا يمكن أن تصيب العامل بها بإدمان العمل بالطبع، ولكنها تظهر نفس الأعراض، فالفراغ الطويل مثل الضغط الكثير، كلاهما يزيد التفكير ويجهد الذهن ويصيب بالاكتئاب، مما ينعكس بالسلب على الصحة العامة للجسم.

لا يمكننا أن نقول أن كل الوظائف التي تم ذكرها سيصاب أصحابها بإدمان العمل، ولا يمكننا أن نقول أن هذه الوظائف فقط هي ما يمكنها أن تصيب بتلك الحالة، ولكن أصحاب هذه الوظائف وأصحاب العديد من الوظائف الأخرى معرضون للإصابة بإدمان العمل بفرص متفاوتة، واحتمالات بعيدة، ولكنها موجودة، ويمكنها أن تشكل خطرًا حقيقيًا.

وفي النهاية فإن هذا النوع من الإدمان المحفوف بالخطر لا يؤثر فقط على صحتك، بل أيضًا على حياتك الاجتماعية، فبعد دراسات على ظاهرة مثل الانفصال والطلاق، اتضح أن حوالي 55% من حالات الانفصال بين من ثبت إدمانهم للعمل تكون بسبب هذا الإدمان، وتحديدًا إدمان العمل.

 

اترك تعليقاً

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك

فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط بامكانك قراءة سياسة الخصوصية