article comment count is: 1

أصعب أسئلة مقابلات العمل.. وكيفية إجاباتها

مقابلات العمل.. التحدي الذي يقف أمام استكمال مسيرتك المهنية والالتحاق بوظيفة جديدة، وعادة ما تتطلب منك بحث واستعداد قوي في كل مرة.

تتصفح الإنترنت وتبحث عن طرق الاستعداد لمقابلة العمل وتجد بحرًا واسعًا من المعلومات وربما بعد قراءتها تكتشف في المقابلة أسئلة جديدة لم تقرأ عنها أو حتى تعرف كيف تُجيب عليها، ولهذا وفرنا عليك خطوة من خطوات البحث عن أبرز الأسئلة في مقابلات العمل وجمعنا الأشهر منها، نتعرف عليها وعلى الغرض منها وكيف تُجيب عليها.

ولكن قبل أن تبدأ عليك أن تتأكد من أنك ترتدي الزي المناسب وتلتزم بوقتك ولا تنس لغة جسدك، والآن إلى الأسئلة.

عرفنا بنفسك؟

السؤال الذي لن تخلو منه أي مقابلة عمل، وهو السؤال التمهيدي لما سيأتي بعده وإجابته بسيطة، قم بالجواب عليه دون إسهاب أو تفصيل.

عرف نفسك وما تُحب فعله من أنشطة ومهارات إضافية قد تُحسن من صورتك لدى المتقدم، مثل أنك تتعلم لغة جديدة أو تمارس رياضة معينة.

تحدث عن الأشياء الإيجابية في حياتك والتي تريد التركيز عليها دون غيرها.

وفي هذا السؤال ستتمكن من التخلص من التوتر الذي قد يكون مسيطر بسبب الجو العام وستتمكن من الاسترخاء لإكمال المقابلة.

ما هي نقاط قوتك وضعفك؟

يعد هذا السؤال من أبرز الأسئلة في مقابلات العمل وربما في المنح الدراسية أيضًا، يريد مسؤول الموارد البشرية أن يتعرف عليك أكثر، ويرى كيف ترى نفسك.

شرح لنا أستاذ التسويق في الجامعة الأمريكية أنه لكي نجيب على مثل هذه الأسئلة علينا أن نتعامل مع أنفسنا كسلعة ونقوم بالتسويق لبيعها، وأفكر كيف أسُوق لهذه العملية الشرائية أو أعرف بالتعبير المشهور “إزاي أبيع نفسي”، هنا على أن أعرف ما الذي يريده صاحب العمل مني وما هي المهارات الوظيفية التي يتطلبها العمل وأركز عليها في شخصيتي، وأضيف عليها ما يؤيد ذلك من مواقف في عملي أو حياتي اليومية.

ومن الضروري معرفة أن المسؤول عن التوظيف يرغب في أن يسمع التي تتميز بها، ومرتبطة بالوظيفة التي تُقدم عليها، ودورك أن تحددها وتبلورها له، فلا تخبره أنك قوي في الحكي وأنت مُتقدم لوظيفة محاسب! هذا لن يفيدك.

لا تبالغ أبدًا في الوصف كن واقعي وطبيعي، لأن المبالغة لن تؤدي إلى المطلوب، بينما في نقاط الضعف عليك أن تذكر نقاط بعيدة عن المطلوب أو تذكر صفات ستضيف لك، مثل أنك قد تصاب بالاحتراق الوظيفي من كثرة حبك للعمل، أو أنك قد تفقد السيطرة على الوقت وتجلس لساعات إضافية مثلًا.

وعليك أن تُشير إلى أنك تغلبت أو تحاول التغلب على هذه المشكلات، وكلما قدمت مثالًا حدث بالفعل في حياتك يُثبت ما تقول كلما كان أفضل.

أين ترى نفسك في الخمس سنوات القادمة؟

إنه السؤال الممل الذي طالما تكرر في مقابلات العمل، ولكن لنجيب عليه.

في هذا السؤال يرغب الموظف أن يعرف مدى طموحك؛ أين تتمنى أن تكون وكيف ستصل إلى ذلك.

بالتأكيد هناك أجوبة من الممكن أن تُحطمك تمامًا وتسيء إليك مثل أن تقول أنك ترغب في أن تكون مدير هذه الشركة وهذا غير مقبول، الشركة لن تنتظرك لتكون أنت مديرها فهذه مبالغة من ناحية وإن كان ذلك حقيقي، فأين سيذهب أصحاب الشركة إن وظفوك أنت مكانهم؟ بالإضافة إلى أنه عليك أن تُقدم إجابات منطقية ومرتبطة بالوظيفة فلا تقول مثلًا أنك تطمح بشراء بيت أو أن تتزوج! هذا ليس له علاقة إطلاقًا بالوظيفة.

يمكنك أن تختار منصبًا معقولًا وتقول أنك تريد الوصول إليه، مثل أن تكون رئيس قسم في جريدة مثلًا، إن كنت متقدم كصحفي، أو أنك تريد الحصول على الماجستير في جامعة عريقة لكي تُثقل من معرفتك الأكاديمية بتخصصك، وهكذا.

لماذا نختارك أنت من بين المتقدمين؟

هذا السؤال من أهم الأسئلة المتكررة في كل مقابلة عمل، وهو منطقي للغاية، كما سبق وأشرت عليك أن ترى جيدًا ما هي احتياجات الشركة وما الذي يمكنك تقديمه لها، مثلًا، أنت خريج جديد ولديك طاقة للعمل والتفاني، يمكنك أن تقول ذلك ولكن أضف عليه ما يؤكد ذلك مثل تفانيك الدراسي ودرجاتك التي تؤكد ذلك أو الأنشطة الطلابية التي كنت مسؤولًا فيها عن عدة أقسام.

يمكنك أن تتحدث عن خبرات عملك السابقة إن كانت لديك، وتتحدث عن الجيد بها وما فعلته والإشادات التي حصلت عليها من عملائك أو مدرائك السابقين، ويمكنك أن تُضيف أنك تتقن لعدة لغات وهذا سيساعدك في الوظيفة بعدة طرق…إلخ.

كم تتوقع أن يكون راتبك؟

قد يشعر البعض بالإحراج إثر هذا السؤال ويعتقدون أنهم في أزمة، لا بأس كثيرين يخجلون من التحدث عن المال.

النصيحة الأهم في هذا السؤال أن تكون منطقيًا، من حقك أن تحصل على مبلغ يكافيء الخدمات التي ستُقدمها أو أكثر بعض الشيء، لكن لا تطلب أرقام خيالية، وضع في اعتبارك حالة الشركة في الوقت الذي ستُقدم فيه الوظيفة، هل هي جديدة وبميزانية محدودة؟ أم أن اسمها كبير ويمكنها أن تدفع مبلغًا معقولًا.

لماذا تركت عملك السابق؟

من أكثر الأشياء التي يمكنها أن تُنهي المقابلة في وقت قصير هي إجابتك لهذا السؤال، فهو ليس بالسؤال السهل ولهذا عليك أن تُفكر مليًا قبل أن تُجيبه.

من المفترض ألا تُظهر لهم أنك تركت العمل لمشكلة ما أو بسبب رغبتك في التنقل بين الشركات، لأن الطريقة التي عاملت بها الشركة السابقة سيتوقعون أنك ستتعامل بها معهم بالتأكيد، ولهذا أقطع الشكوك حول هذه النقطة وحدثهم عن أسباب مختلفة مثل أنك لم تعد تكتسب خبرة منهم أو أنك كنت تطمح إلى العمل في هذه الشركة لأنك ستجني فيها خبرة أكبر وغيرها من الأمور التي لن تُسيء لك شخصيًا.

هل تفضل العمل منفردًا أم ضمن فريق؟

إجابة هذا السؤال ليست محددة فهي تختلف طبقًا للشركة وطبقًا للوظيفة التي ستقدم عليها، ولكن من المهم في كل الأحوال أن يكون لديك خبرة في التعامل مع فريق عمل.

يمكن أن يتم سؤالك عن خبراتك السابقة في العمل مع فريق، وإن لم يكن سيتم سؤالك عن مواقف متخيلة وكيف ستتصرف فيها، مثل ما الذي ستفعله إن اعترضت مع قائد الفريق، في هذه المواقف يتم التعرف على شخصيتك بشكل عملي ومن خلال توقعاتك لتصرفاتك يمكنهم قراءة شخصيتك، ولهذا يمكنك أن تقرأ عن فريق العمل وكيفية إدراته قبل حضور المقابلة، خاصًة إن كان عملك يتضمن العمل في فريق.

أسئلة مقابلات العمل قد تختلف باختلاف الوظيفة ولكنها واحدة في جوهرها وتعكس نفس الهدف، وهو إتقان قدرتك على تسويق نفسك، وتأكد تمامًا أنك قد تكون مناسب لوظيفة ما ولا تحصل عليها لأنك لم تُقدم نفسك جيدًا، لهذا استعد قبل الذهاب للمقابلة ولا تُجيب على أي سؤال قبل أن تُدرك مغزاه فالعبرة بالإجابة لا بالسرعة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

آخر التعليقات (1)